اكتشف تركيا بعيون عربية!

بعد 31 عامًا على الكارثة.. تفاصيل جديدة بشأن انفجار “تشيرنوبل” النووي

كشفت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية تفاصيل جديدة عن الانفجار النووي لمفاعل “تشيرنوبل” في أوكرانيا، بعد تقديم العلماء نظرية جديدة تعيد كتابة الجدول الزمني للكارثة.

 

وأفاد شهود عيان في حينه بأنهم شاهدوا انفجارين كبيرين في 26 نيسان/أبريل 1986، مشيرين إلى أنهما نجما على ما يبدو عن عملية تبريد المياه الساخنة داخل المفاعل النووي.

ويشير التحليل الجديد إلى أن الانفجار النووي جاء أولًا وتسبب في تصاعد الحطام إلى 3000 متر، ثم حدث بعده انفجار بخاري أدى إلى تدمير المفاعل.

ونشرت مجلة “التكنولوجيا النووية” دراسة جديدة توصل فيها باحثون، من وكالة أبحاث الدفاع السويدية والمعهد الهيدرولوجي وجامعة ستوكهولم، إلى أنه تم العثور على العنصر الغازي “الزينون” بعيدًا عن الموقع، الذي وقعت فيه الكارثة في مدينة شيريبوفيتس، شمالي موسكو، بعيدًا عن المسار الرئيسي للحطام.

ووفقًا للباحثين، فإن هذه النظائر قد تكونت بسبب الانشطار النووي الأخير، ما يشير إلى أنه انفجار نووي.

وأضاف الباحثون أن الانفجارات النيوترونية حدثت بواسطة الحرارة في الجزء السفلي من قنوات الوقود في المفاعل، ما تسبب في صعود الحطام والنار لأعلى من خلال أنابيب تزود الوقود، وتسبب الانفجار البخاري في تدمير المفاعل بعد حوالي 2.7 ثانية من الانفجار النووي.

يذكر أن حادث 1986 الذي تعرضت له محطة توليد الكهرباء في ضواحي بريبيات تسبب في انتشار مواد مشعة في المناطق المحيطة، ما اضطر السلطات لإخلاء أكثر من 160 ألف شخص، والذين لم يتمكنوا من العودة، ليتحول الموقع إلى مدينة أشباح.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.